التخطي إلى المحتوى

كيف أجعل طفلي يدافع عن نفسه، كثير من الناس يأخذون أطفالهم إلى أماكن للتدريب على الدفاع عن النفس.

توفرت تقنيات عديدة عبارة عن مهارات قتالية حتى يتمكن الطفل من الاعتماد على نفسه، فهذا يعزز ثقته في نفسه.

هناك نوادي مخصصة لهذا الأمر في رياضات مختلفة مثل: لعب الكاراتيه والكونغفو والبوكسينج.

كيف أعلم طفلي أن يأخذ حقه

يجب على الأم أن تجعل ابنها يثق في ذاته وتنمي ذلك فيه، بمدحها بكل شيء جيد يقوم بفعله حتى لو صغير.

يجب أن تعطي الأم فكرة لابنها، أنه يجب أن يتعرف على أصدقاء جدد حتى لو هم أكبر منه سنا.

  • فشخصية الطفل البناءة سبب لتزيد من ثقافته وقوته النفسية ضد التنمر.

تعليم الطفل كيفية تجاهل الإساءة وكأنها لم تحدث، ذلك بعمل أداء عملي كما يحدث على خشبة المسرح.

  • أنت كأم يمكنك فعلها مع أطفالك اخبريهم إنك ستلعبي معهم لعبة التجاهل.
  • اشتمي طفلك أو ضايقيه بطريقة ما كما يفعل المتطفلين من الأشقياء، وعلميه كيف هي ردة الفعل عليها.
  • وبخبرتك في علم النفس سيفهم أن عليه الاسترخاء وأخذ شهيق، وتخيل أمر ما جيد حتى لا ينتبه إلى الشخص المستفز.

ربما يزيد الأمر عن الحد وتكون هناك عواقب وخيمة، يعني اذا بدأ الطفل يتعرض للضرب من زملائه بالمدرسة.

  • في هذا الأمر ينبغي أن تعلميه كيف يمكن أن يتدخل بطريقة ما لا تتطرق أبدا للتجاهل، ففي هذه الحال عليه أن يمد كفه في صدر زميله، وينظر بعينه مباشرة نظرة حادة فيها توعد مع رفع صوته.

خطوة مهمة يجب على الأم أن تأخذها في الاعتبار، وهي أن تستمع لطفلها وتشعره بالاهتمام بكل ما يقوله.

  • لأن دعم الأم إذا لم يكن موجود سيكون الأمر سلبي، وسيستسلم الطفل لكل شيء صعب يتعرض له.

خلق حدود للطفل وتعريفه عليها وهو أن تخبريه أن هناك أفعال لا ينبغي أن يعيرها اهتمام وأفعال، تستدعي أن يتصرف تجاهها بجدية.

أخطاء يجب أن تتجنبيها مع طفلك في تعليمه كيفية الدفاع عن النفس

  • لا تخبريه تلك الجملة أبدا من يقترب منك اضربه بلا هوادة، هذا سيعلم طفلك أن كل من يقترب يود إيذائه، حتى مع إخوته سيفكر بهذه الطريقة، وسيكون تعامله على أساس هذا هو العنف مع الجميع.
  • لا تخرجي الشخصية العدوانية من داخل طفلك بحثه على السب والتعنيف، بل أخبريه أن العنف يولد عنف.
  • هناك أوقات لا يجب السكوت عليها، ولكن ليس في كل الأوقات علينا أن نتعامل باليد.
  • لا تعلمي طفلك أن يأخذ كل شيء بنفس هادئة ضعيفة وأن يتغاضى عن الإهانة الزائدة عن حدها، لأنها لن تكون في صالحه أبدا.
  • لا تخوفي طفلك من قول الحقيقة لأنها ربما تشعره بالضعف, فيخاف أن يتعامل بعد ذلك بشكل صريح.
  • حتى وإن كان هناك أخطاء كبيرة، لكن يكفي أن يقول الحقيقة ويشعر بالذنب عليها في نفس الوقت، وإلا كانت وقاحة وليست جرأة.

كيف أتصرف مع طفلي الجبان

  • يجب أن تقوم الأم بدراسة أسباب الخوف عند طفلها، حتى تعرف كيف تمنع هذه الرهبة عند طفلها.
  • ربما الأسباب من طريقتها معه مثلا: أنها تقوم بإيقاظه من نومه كأن القطر سيمضي بكل سرعة، وهذا خطأ.
  • ربما أنها ترفع صوتها على طفلها دوما وتعنفه ولا تترك مجال الهدوء والنقاش في يسر.
  • ربما هناك أصوات مزعجة مثل: صوت كلاب في الشارع المجاور، جعلته يشعر بهذا الخوف.
  • ربما تلك الأساطير المرعبة التي تحكيها له قبل نومه، أو فيلم يسمعه كل يوم قبل النوم يفزعه.
  • وربما السبب خارج المنزل المعلمة تضربه، أو أصدقائه يقومون بإهانته.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *