التخطي إلى المحتوى

كيف أتعامل مع طفلي العنيف، العنف لدى الأطفال ليس سلوك نابع من الطفل بلا سبب، حيث أثبتت الدراسات النفسية الحديثة أن الأطفال هما عبارة عن ترجمة فعلية لما يروه من تصرفات لآبائهم وأمهاتهم.

حيث يمتد الأطفال سلوكهم من البيئة الأسرية التي ينشؤوا بداخلها، وعلى الجانب الآخر تعاني الكثير من الأمهات من سلوك أطفالها العنيف وتواجه مشكلة في مواجه هذا السلوك ومعالجته.

أسباب سلوك الطفل العنيف

يجرع عنف الطفل إلى عدد من الأسباب التي تربى داخل الطفل سلوك عدواني عنيف يقوم من خلالها بالتعامل مع كافة المشكلات أو الأفراد التي يقابلهم، ومن ضمن هذه الأسباب:

  • النزاعات الأسرية والصراعات بين الأم والأب تعتبر من أحد الأسباب التي تنشأ داخل الطفل السلوك العنيف، حيث تنعكس سلوكيات الأبوين على الطفل، مثلاً يقوم الضرب بضرب لعبة أو دمية أو أخته الصغيرة كما يفعل أبوه مع أمه.
  • إهانة الطفل وتوبيخه باستمرار هو أحد الدوافع التي تعمل على تكوين سلوك عنيف وعنيد داخل الطفل، حيث يكون رد فعل الطفل الأول في تعامله مع أي شي عنيف جداً.
  • عدم الاستماع إلى الطفل حيث يقول شيئاً ما حتى لو كان بالنسبة للأب والأم بغير قيمة، لابد من إعطاء شعور الأهمية لما يقوله الطفل، فهذا يعزز من ثقته بنفسه و بالتالي يقلل من سلوكه العنيف لأن المخزون النفسي بداخله إيجابي وليس سلبي.
  • عدم مشاركة الآباء والأمهات الطفل نشاطه، يؤدي إلى انعزال الطفل عن البيئة التي ينشأ فيها، و بالتالي تعمل على تكوين سلوك سلبي وعدواني داخل الطفل تجاه الأفراد المحيطين به، و بالتالي يزداد سلوكه العنيف.

كيف أتعامل مع طفلي العنيف؟

قبل الحديث عن كيفية التعامل مع الطفل العنيف، يجب أن تدرك الأم أن هذا السلوك هو حصاد نبته قد زرعتها يوماً ما في نفسية طفلها، وفي هذه الحالة يمكن التعامل مع السلوك العنيف بالطرق الآتية:

  • يجب التعزيز من ثقة الطفل في نفسه، حيث تقوم الأم بالتركيز على مميزات الطفل أمام الأسرة وأمام أصدقائه، حيث يدعم ذلك قوة الطفل الداخلية ويكون مثل حائط صد لأي سلوك مغاير قد يشاهده الطفل.
  • السلوك العنيف يبدأ من كره الطفل لذاته، وفي هذه الحالة تقوم الأم بمساعدة الطفل على حب ذاته حيث تقوم الأم بالتركيز على مميزات طفلها ومحاولة تطويرها.
  • التركيز على مشاركة الطفل في ممارسة الأنشطة التي يحب أن يقوم بها، ولا تجعليه يمارسها بمفرده حتى لا يتولد بداخله الشعور بالوحدة والعنف.
  • هناك جانب آخر يجب أن تهتم به الأم، وهو المحتوى الذي يشاهده الطفل، حيث قد تتسبب بعض المحتويات في زيادة عنف الطفل.

اقرأ أيضًا: كيف أجعل طفلي يدافع عن نفسه

كيف أعالج سلوك الطفل العنيف؟

بعد التعرف على مسببات العنف لدى الأطفال، ومعرفة كيف يتم التعامل معها، يجدر بنا أن نشير إلى كيفية علاج سلوك الطفل العنيف، ويكون هذا من خلال بعض الإرشادات التي ينصح بها خبراء التربية الأسرية، حيث تتضمن:

  • التفاعل مع الأطفال، ففي الحالات التي تنتاب الطفل من صراخ أو بكاء أو سلوك عنيف تجاه أسرته، يجب التفاعل مع الطفل وإعطاءه شعور أن ما يثير غضبه هو فعلا يستحق الغضب، فهذا يساعده أن يهدأ، ثم يقوم الوالدين في وقت لاحق بالتحدث معه في جو هادئ.
  • يجب أن تقوم الأم بتعليم الطفل طريقة الردود المناسبة أو تكون ردوده بعيدة عن الطريقة الانفعالية أو العنيفة.
  • يجب أن يوفر كل من الأم والأب وقت للتحدث مع الطفل عن مشاعره، والأشياء التي يحب أن يقوم بها والمشاعر التي يشعر بها في حالات الغضب والأفكار التي تدور برأسه وقتها.
  • يمكن مساعدة الطفل في التقليل من شعوره الانفعالي من خلال وضع قواعد محددة يتم التركيز عليها من وقت لآخر حتى يقلل من سلوكه العنيد.

سلوك الأطفال العنيف ليس مشكلة نابعة من فراغ، فيجب قبل معالجة سلوك الطفل العنيف، البحث وراء وجود هذا السلوك وتطوره بداخل الطفل، وإلى أي مدى وصل سلوك الطفل تجاه زملائه وأسرته.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *