التخطي إلى المحتوى

كيفية التعامل مع طفل عمره 8 سنوات، بطريقة ما هناك بعض الصفات التي يجب أن تتوفر لديك كوالد ووالدة، وهي الصبر وغفر الأخطاء والتشجيع على عدم المعاودة إليها مع الهدوء في النقاش والتأنيب، هذا لأن طفل ال 8 سنوات يكون لديه طاقة كبيرة إذا شعر بالذنب يشعر بأنه في حاجة للعصبية، وربما يعاند ولن يقوم سوى بالصراخ مع عنادك أنت أيضاً.

كيف تتعامل مع طفل سنه 8 سنوات

في عمر ال 8 سنوات يكون الطفل قد تمكن من اكتشاف نفسه بطريقة صحيحة، وقد عرف ما هي طموحاته وأي الطرق يريد أن يسلك، فإن كنت تشجعيه على أن يكون الأفضل دائما وناجح في مهمامه وواجباته، سيعتبر أن هذا الأمر شيء ضروري منه، لأنه اعتاد منك على أن تنظري فقط لنجاحاته نظرة راضية.

إذا حدث أي خطأ وفشل في أمر ما، أو أخفق في الامتحان سيؤنبه ضميره، لأن ضمير الطفل ذو عمر ال 8 سنوات يكتمل بنسبة معينة وهي 50 %، ويكون قادر على تحليل الأمور وربط التفاصيل ومقارنة الأحداث الماضية بالأحداث الحاضرة.

6 طرق لجعل طفلك يطيعك بسلاسة

هناك الكثير من الأمهات يشتكون من أن أطفالهم يرتكبون الأخطاء ولا يكفون، ربما هم مهذبون في لحظة معينة وهي لحظة الاعتذار عن خطأهم لكنهم يعودون، ويأتي هنا للإجابة على سؤال الأمهات عن كيفية التعامل مع طفل عمره 8 سنوات.

لتكون كالآتي:

1- لا تصدري الأوامر دائما ولكن اتركي فرصة لطفلك أن يفعل شيئ واحد بشكل متقن، وعلميه أن ليست الأعمال بعددها وإنما بمدى الإخلاص فيها.

  • هذا درس سوف يتعلمه من أمر ما مثلا: أن تخبري ابنتك أن ترتب سريرها ولا تطلبي منها المزيد، ولكن ضعي  مكافئة لها.
  •  أخبريها أنها أنجزت ذلك اليوم مثل: أن تصنعي لها قطعة من الكعك، واطلبي منها في كل مرة طلب مختلف ولكن لا تكثري عليها.

2- إذا أراد طفلك ذو الـ 8 سنوات أن يتحدث معك فلا تفضلي عمل المنزل عليه، إن كنتي مشغولة في عمل الأكل. 

  • أنصحك بترك كل ذلك، فلا شيء أهم من طفلك لأنه إن تركتيه لن تكون هناك فرصة أخرى لتسمعي منه ما كان يريد إخبارك به.
  •  لأنه ربما يعيد النظر مرة أخرى ويخفي عنك، أو ربما يخبرك، ولكن يخفي بعض التفاصيل إذا قمتي بالإلحاح عليه.

3- اجعلي زوجك يجلس في كل ليلة يقص القصص الدينية والأحاديث النبوية، واجلسي معهم وأنصتي باهتمام لزوجك.

  •  أشعريهم أنهم ينبغي عليهم أن يستمعوا وأنه حديث مهم لا ينبغي الانقطاع عنه، هذا سوف يصنع في أولادك ضمير حي لن ينطفيء.

اقرأ أيضًا: ما الحل مع الطفل العنيد

4- احذري أن تضربي طفلك بالعصا، أو بالصفع على الوجه، أو تعذبيه بالحرق، أو غيره.

  •  لأن كل تلك الأمور لن تأتي إلا بالكوارث من الجانب النفسي، ونفسية الطفل إذا تدهورت فلن يكون هناك علاج نافع.
  • فإذا أردتي معاقبته يمكنك حرمانه من أي شيء يحبه أو يحرص على اقتناءه.
  • لأن ذاكرة طفل الـ 8 سنوات تكون في مرحلة التخزين، وتحول كل المساويء والعقاب لوحش كبير، فلا يراك الأم الحنون التي ينبغي عليه أن يرتمي في أحضانها وقت الشعور بالخطر.
  •  وإنما يراك ذلك الوحش الذي يلتهم كل شيئ أمامه إذا شعر بالغضب، و لا يمكن اللجوء إليه.

5- إذا أمنك طفلك على سر لا يجب إفشاءه، كما أنه سيكون أمر مهم بالنسبة لك كأم.

  •  لأنه سيلاحظ أنك الشخص الوحيد الذي يمكن أن يخبره بكل خططه وكل الآمه ومخاوفه.

6- وأفضل طريقة في كيفية التعامل مع طفل عمره 8 سنوات، هي أن تكون الأم واعية لكل ما يفعله وطريقة تعامله مع إخوته، وخارج المنزل بسؤال معلميه عن سلوكه بين أصدقائه. 

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *