التخطي إلى المحتوى

يعتبر فطام الطفل من أكثر الفترات صعوبة ليس على الطفل وحده ولكن على الأم أيضًا، لأن جميع الأمهات يخشين دائما حدوث مشاكل وأضرار لطفلهن العزيز، حيث دائماً يحتاج الأطفال الرضع إلى الرعاية الصحية الشديدة والحنان، ومن مراحل نمو الطفل عليه أن يبدأ بترك حليب الأم والتوجه لتناول الأكلات المتنوعة الأخرى, لإتمام مراحل نموه، وقد يحدث العديد من الأخطاء أثناء ذلك والتي تؤثر بالسلب على صحة ونفسية الطفل.

ما هو فطام الطفل؟

فطم الطفل هي حرمان الطفل الرضيع في مرحلة نمو معينة، ويكون حرمانه من حليب الأم والبدء بتناول الأكلات الأخرى والمفيدة للسن ونموه، وهنالك العديد من الخطوات التي يجب إتباعها في هذه الفترة وأخرى يجب تجنبها، لذا سنذكر في هذه المقالة كل الأمور المهمة عند فطام الطفل، وسنجيب عن العديد من الأسئلة التي قد تخطر لدى الأمهات أثناء فترة فطامهن للطفل.

الطرق الصحيحة لفطام الطفل

  1. من الطرق التي تساعد طفلك على نسيان الحليب من الرضاعة، وهي أن تقومي بإلهائه عن الشرب بإحضار الألعاب والهدايا التي تجذب انتباهه، ويستحسن ألعاب بعيداً عن الإلكترونيات التي تسبب الضرر للطفل، وتعرضه للخطر في سنه المبكر لذا ينصح مثلاً بألعاب التركيب أو الرسم أو الكرة، ويعد اللعب عاملاً لتشتيت الطفل عن الرضاعة بدون إيذائه نفسياً.
  2. عند فطامك لطفلك، قد يفقد الطفل الحنان لذا لكي لا يؤثر فطامك للطفل على نفسيته، ينصح بإعطائه الحنان والاهتمام عبر قراءة قصص ما قبل النوم أو اللعب مع الطفل، ومواساة الطفل والاهتمام به لكي لا يشعر بالكآبة والوحدة.
  3. تقليل مدة الرضاعة فيمكن التغاضي عن رضاعة الطفل قبل نومه، ويمكن استبدال الرضاعة الطبيعية بالحمام الدافئ لطفلك، ووضع الزيوت الطبيعية على طفلك ليساعده على النوم بالراحة وشعورة بالحنان والدفء.
  4. يستحسن دائماً عند فطام طفلك تقليل عدد مرات الرضاعة، وإعطائه الأطعمة المفيدة لسنه حتى ينسى الحليب، لذا يفضل بتقليل عدد مرات الرضاعة على فترات طويلة لكي لا يلاحظ الطفل، وإلهائه بالأطعمة الأخرى والألعاب.
  5. يمكن تبديل الرضاعة الطبيعية بالصناعية من فترة إلى أخرى لينسى طعم حليب الأم، وتعود الفائدة على الأم أيضا عند تقليل عدد الرضاعة لمدة طويلة وبالتدريج، يساعد على تقليل إنتاج الثدي للحليب بشكل تدريجي، مما يحميها من حدوث احتقان للثدي أو إصابته بالالتهابات.
  6. ويفضل أيضا عند تقليل عدد مرات الرضاعة، تقليل المدة أو الفترة الزمنية لرضاعة الطفل، يمكن تقليل المدة وإن لم يشبع الطفل من الحليب، تقديم الطعام المناسب لعمره ليسد جوعه، وهنا يمكن للطفل أن ينسى الحليب ويعتمد على تناول الطعام.
  7. لكي لا يشعر بالحرمان ويؤثر ذلك على نفسية الطفل، لذا من الضروري اتباع الطرق على تمهل ولفترة طويلة لكي يعتاد الطفل، ويفضل أن لا تقلل الأم فترة الرضاعة قبل نوم الطفل، والالتزام بالمدة المعتادة، لأنها تساعده على النوم والهدوء.
  8. ويمكن استعمال التشتيت في مرحلة فطام الطفل، عندما يكون الطفل كبيراُ، فيمكن تشتيته بالألعاب والمحاورة بين الأم وطفلها لتأجيل الرضاعة، وتعد طريقة فعاله.

فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية تدريجيا

الطرق الخاطئة أثناء فطام الطفل

عند الفطام المفاجئ يؤثر ذلك على الأم وطفلها:

  • يستحسن إعطاء الطفل المزيد من الوقت معاً والحب والاهتمام.
  • قد يسبب التوقف المفاجئ عن الرضاعة بحدوث احتقان للثدي والإصابة بالالتهابات المؤلمة والشديدة.
  • ويسبب الأضرار النفسية للطفل، حيث يفقد الحنان المفاجئ في مرحلته الصغيرة مما يسبب له الأمراض النفسية.
  • لا يفضل أبداً أثناء الفطام الابتعاد عن طفلك فإنك تحرمينه الحنان، لذا من الخطر إهمال اهتمام الطفل في هذه المرحلة.
  • لا ينصح أبداً فطام الطفل في فصل الصيف، حتى لا يصاب الطفل بالنزلات المعوية، ومراجعة صحة الطفل ما إن كان يعاني من أي أمراض قبل البدء بالفطام.

متى يبدأ فطم الطفل؟ وكيف نبدأ الفطام؟

يبدأ فطم الطفل في مرحلة قبل إتمامه للعامين، وهنا نبدأ بفطام الطفل بالتدريج، فيمكن تقليل الرضاعة عن طريق إعطائه رضعتين في اليوم، لمدة أسبوع ثم ننقصها مرة في اليوم لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام، ثم إرضاعه يوم بعد يوم ثم تبدئين بالتوقف نهائياً، ويعتمد ذلك على استجابة الطفل لديك.

الأطعمة المناسبة في مرحلة الفطام

يفضل إعطاء الطفل الطعام المتوازن بحيث ألا يكون سائل أو صلب، ويمكن إعطائه السيريلاك أو البسكويت مع الحليب والموزة المهروسة، أو البطاطس المهروسة مع شوربة لسان العصفور، ويفضل إعطاء الطفل من منتجات الألبان والأسماك والدجاج والخضار مثل: الجزر والليمون والفواكه مثل الموز.

اقرأ أيضًا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *