التخطي إلى المحتوى

صعوبات الكلام عند الاطفال أو ما يعرف ب تعذر الأداء النطقي، وهو عبارة عن اضطراب يحدث للأطفال في سن مبكر من طفولتهم يجعل مخارج الكلام والألفاظ يكون صعب جدا، وان يكون نطق الكلمات عنده مقتصر على بعض الكلمات البسيطة.

وهو ناتج عن أن يكون عضلات النطق لدى الطفل ضعيف فيجد المخ صعوبة في تطويرها نتيجة لهذا الاضطراب.

اعراض صعوبات الكلام عند الاطفال

تلاحظ هذه الأعراض لدى الأطفال ما بين عمر ١٨ شهرا وعامين، ومن هذا الوقت يجب متابعة الأطفال جيداً  واحيانا ما تظل هذه المرحلة متأخرة أيضا إلى عمر ٤ أعوام.

نلاحظ على الطفل هذه العلامات:

  • تقطع في نطق بعض الكلمات وعدم القدرة علي تكلمه سليمه.
  • عدم القدرة على تركيب جملة متكاملة.
  • أخطاء في تشكيل ونطق بعض الحروف وعدم القدرة على نطقها بشكل صحيح عند تصحيحها.
  • معرفة عدد محدود جدا من الكلمات وعدم النطق غيرها.
  • عدم القدرة على تمييز بعض الأصوات الساكنة والمتحركة من حوله.
  • استخدام الشدة في غير موضعها في الكلمات أثناء النطق.
  • إيجاد صعوبة في تقليد ونطق الكلمات البسيطة.
  • صعوبة في تحريك الفك والشفتين لدى الطفل.

من اهم هذه الأعراض تأخر النطق وملاحظة ما بين ١٢ الشهر لذلك يجب ملاحظة، ومتابعة النطق عن الأطفال في هذه المرحلة العمرية.

  • ويحدث هذا نتيجة عدم قدرة لدي الطفل على تحريك لسانه جيدا تبعا لنطق الحروف، وإيجاده صعوبة في ذلك.
  • ويكون لدى الأطفال في مشكله في معرفه اللغة نفسها، وعدم على ترتيب الكلمات بسلاسة أو تشكيل جمل متكاملة.
  • وتتعدد أنواع اضطراب في اللغة والنطق وتكون الاعراض متشابهه نوعا ما ولذلك نلجأ إلى التشخيص دوما.

اسباب صعوبات الكلام عند الاطفال

تتعدد الأسباب في التأخر النطقي نتيجة لإصابة الدماغ المرضية و العدوى وقد يحدث نتيجة الاضطرابات الوراثية، أو قد يكون حالة من حالات الأيض (تعني تأخر نمو). 

وفي كل حالة من الحالات يحتاج الطفل إلى طريقة علاج خاص بهم.

علاج صعوبات الكلام عند الاطفال

  • في جميع حالات النطق المتأخر عند الأطفال يجب أن نسعى للأخصائي دون تردد؛ لأن العلاج المبكر يمنع تطور الحالة ويعجل من شفائها.
  • يجب أن ندقق في اهم تفاصيل حالة الطفل التي تخص النطق وإخبار الأخصائي بها، حتى نساعده أكثر على التشخيص الدقيق للحالة ونوفر الوقت للعلاج.
  • هناك عدة مراحل يتبعها الطبيب أثناء فحص الطفل وتحديد ما نوع التأخر وهناك تدريبات منزلية يجب التعرف عليها للمساعدة اكتر.

التدريبات المنزلية

  • اهم دور الأهل في هذه هي ثقة الطفل بنفسه طوال هذه المدة وخصوصا أثناء التدريب.
  • تحفيز ومشاركته في تكرار الجمل في المنزل وبشكل صحيح، وان تكون بشكل غير رسمي بمساعدته بشكل عفوي اكتر.
  • وأن يكون له تمرين منزلي لا يتعدى الخمس أو العشر دقائق يوميا بشكل رسمي، ويكون فيه تكرار الجمل والكلمات المطلوبة من الطبيب.

إذا كان الطفل في مرحلة متأخرة من النطق وهي اسمها العمي الحركة، وهي حاله فقد الطفل السيطرة الكاملة علي عضلات اللسان وعدم القدرة على إصدار الأصوات.

  • في هذه الحالة يكون التدريب المنزلي لها عن طريق استخدام الإيماءات ولغة الإشارة.
  • ويمكن الاستفادة من التكنولوجيا في هذه الحالة عن طريق استخدام البرامج الناطقة؛ لتحسين الكلام بشكل عام.
  • وهذا يخفف من العبء على الطفل ومضايقته من حالته.
  • التواصل مع الطفل بشكل أكبر والاستماع إليه جيدا والتحدث إليه كثيرا، والإكثار من الأنشطة التي يقوم بها كي تشجع على التعلم بشكل اكبر واكثر. 
  • ومشاركته ـألعابه البسيطة والأكثر بساطه باستخدام ألعابه المفضلة وغيرها.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *