التخطي إلى المحتوى

كانت تجربتي مع لخبطة الهرمونات من التجارب الصعبة حيث يؤدي عدم التوازن الهرموني إلى العديد من المشاكل المختلفة التي يمكن أن تمنع الفرد من ممارسة يومه بشكل طبيعي بسبب الآثار الجانبية التي تؤثر على الفرد ومن الأفضل أن يحاول ذلك عاملهم بسرعة، لقد كانت تجربة صعبة حيث أن الخلل الهرموني يؤدي إلى العديد من المشاكل المختلفة وبشكل طبيعي بسبب الآثار الجانبية التي تؤثر على الفرد وبالتالي يفضل محاولة التغلب عليها بسرعة لعلاجها.

تجربتي مع لخبطة الهرمونات

سوف نعرض لكم عدة تجارب شخصية لبعض من النساء:

التجربة الأولى

  • قالت إحدى السيدات إنها عانت من اضطراب هرمونات جسدها لفترة طويلة حيث استمرت حتى سبع سنوات، وذات يوم زاد إرهاق هذه المرأة مما دفعها للذهاب إلى غرفة الطوارئ بالمستشفى لتلقي العلاج اللازم للحفاظ على حالتهم.
  • وأضافت المرأة أن الألم كان من أسفل بطنها إلى ظهرها، لذلك لم تستطع تحديد السبب، ووجدت بعض الفحوصات الطبية مثل الموجات فوق الصوتية تكيسًا كبيرًا في المبيض، ونصحها الأطباء بإجراء عملية جراحية للتخلص منها.
  • قالت المرأة إنها عانت من نمو الشعر في مناطق غير مرغوبة مثل صدرها ووجهها، ولاحظت زيادة كبيرة في الوزن وعانت من فترات حيض غير منتظمة حيث شخّصها الطبيب بمتلازمة تكيس المبايض.  
  • مرض يؤثر على مستويات الهرمونات الطبيعية في جسم المرأة، فضلاً عن ارتباطه بمستويات عالية من الأنسولين و الأندروجينات، وهي هرمونات ذكورية.

التجربة الثانية

  • قالت إحدى الفتيات إن الغبطة الهرموني وضع خطير للغاية ولا يتم تشخيصه بشكل جيد في الولايات المتحدة لأن والدتها تعاني منه منذ سنوات ويتم متابعتها مع طبيب نسائي وبعض المتخصصين في الطب الباطني وطبيب الأمراض المعدية، ومع ذلك، لم يصاب أحد منهم بمرضه.
  • وأضافت الفتاة أنه بعد خمس سنوات من الألم، تم تشخيص حالته أخيرًا، وهو متلازمة شتاين ليفينثال، التي تعرف الآن باسم متلازمة تكيس المبايض، وهي حالة تصيب النساء عند وجود خلل في الهرمونات الأنثوية.
  • واصلت الفتاة حديثها وقالت إنها للأسف لم تعرف هذا السبب حتى توفيت والدتها وتشريح جثتها وذكر تقرير طبي لها أنها كانت تعاني من تكيس المبايض وقال إن والدتها كانت تقاوم مرضًا لم تعرفه علمت وأكدت أنها كانت تسرد هذه التجربة حتى تستفيد منها بعض النساء.

أعراض لخبطة الهرمونات

يحدث الارتباك الهرموني نتيجة زيادة أو نقصان في بعض الهرمونات وتختلف الأعراض باختلاف نوع الهرمون والغدة المصابة به وإليك بعض الأعراض الأكثر شيوعًا التي تظهر على النحو التالي:

  • عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي.
  • لديك بشرة جافة جدًا أو تعاني من طفح جلدي.
  • زيادة الوزن أو نقص الوزن دون سبب واضح.
  • التعرق الشديد.
  • تغيرات في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب عن ذي قبل.
  • اختلاف في مستويات السكر في الدم.
  • الشعور المستمر بالضعف والتعب.
  • صداع.
  • عطش.
  • عدم وضوح الرؤية وضبابية الرؤية.
  • ألم عند لمس الثديين.
  • تصاب بالاكتئاب.
  • تحدث تغيرات كبيرة في حساسية المرأة للحرارة أو البرودة.
  • انتفاخ البطن المستمر و تغيرات ملحوظة في الشهية.

اقرأ أيضًا: فوائد زهرة الربيع المسائية للهرمونات

علاج لخبطة الهرمونات

جميع الأمراض التي تحدث في العالم قابلة للشفاء ونشرح لك العلاجات الرئيسية المستخدمة في اختلال التوازن الهرموني، وتنقسم إلى نوعين:

العلاجات الدوائية

هرمون الاستروجين: في هذه الحالة، يصف الأطباء دواءً مكونًا من الإستروجين، وخاصة النساء في سن اليأس يعانين من أعراض مختلفة خلال هذه الفترة، ويمكن استخدام الكريمات أو الحلقات أو الحبوب المكونة من الإستروجين.

الطرق الهرمونية لتنظيم الحمل: تلجأ النساء إلى الأساليب التي تنظم الحمل هرمونيًا حتى يتم تنظيم الدورة الشهرية والتخلص من حبوب الشباب وزيادة شعر الوجه والجسم، وهذا إذا كانت تعاني من أي من هذه الأمراض وما يليها وهذه الطرق متوفرة في أكثر من جرعة واحدة، على سبيل المثال على شكل رقع مهبلية حلزونية أو حلقية أو حبوب منع الحمل.

مضادات الأندروجين: يمكن استخدام هذا النوع عندما يكون هرمون الأندروجين عند النساء مرتفعًا جدًا وهذا يؤدي إلى تساقط الشعر وظهور حب الشباب ونمو الشعر الزائد على الوجه، ورغم أن هذا الهرمون مخصص للرجال إلا أنه يوجد أيضًا عند النساء، ولكن في أقل من الرجال.

الميتفورمين: يُصنف على أنه علاج لمرض السكري من النوع 2، ويمكن استخدام هذا الدواء لعلاج بعض حالات تكيس المبايض لأنه يخفض مستويات هرمون الأندروجين لدى النساء وينشط المبايض.

التستوستيرون: تستخدم المكملات التي تتكون من هرمون التستوستيرون عندما يكون هذا الهرمون منخفضًا لدى الرجال، كما أنه يستخدم أيضًا للمراهقين الذين تأخر نموهم لأنه يحافظ على هرموناتهم الذكرية ويكون في شكل هلام أو رقعة أو حقن موجودة.

هرمونات الغدة الدرقية: تُستخدم هرمونات الغدة الدرقية في علاج هرموناتها والتحكم فيها لأنها تؤثر سلبًا على الهرمونات والخصوبة لدى النساء ولها العديد من الأعراض السلبية الأخرى والأدوية المستخدمة لعلاج نقص الليفوثيروكسين.

العلاج الطبيعي

  • الاهتمام الفردي بالتمارين الرياضية المنتظمة لأن ذلك يتحكم في مستويات الهرمونات في الجسم.
  • تناول بعض الأعشاب الصحية مثل الشاي الأخضر.
  • الابتعاد عن مصادر التوتر والقلق.
  • نظام غذائي جيد.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم كل يوم.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *