التخطي إلى المحتوى

تبحث الكثير من النساء عن تجربتي مع زيت عرق السوس للتبييض، حيث أن زيت عرق السوس من أفضل الزيوت التي تعمل على إزالة البقع الداكنة من البشرة وذلك لأنه يحتوي على بعض الخصائص والمركبات الفعالة جداً في تفتيح البشرة بشكل عام وسنتعرف على بعض التجارب مع هذا الزيت خلال مقالنا. 

تجربتي مع زيت عرق السوس للتبييض

يعد زيت عرق السوس من أفضل المنتجات التي يمكن استخدامها لتفتيح البشرة بعد تعرضها لأشعة الشمس التي تتسبب في ترك بقع داكنة على الوجه. 

فيعمل زيت العرق سوس على توحيد لون البشرة وإزالة البقع الداكنة وليس هذا فقط بل أنه يعطي نضارة للبشرة تغني عن استخدام المستحضرات التجميلية التي تضر البشرة، وذلك بسبب احتواء هذه المستحضرات على مواد كيميائية تقوم بإتلاف أنسجة وخلايا البشرة وضرها للبشرة أكثر من نفعها. 

وسوف نتعرف خلال الفقرات القادمة على تجربتي مع زيت عرق السوس للتبييض، حيث أن هناك الكثير من التجارب مع هذا الزيت وسوف نعرض البعض منهم فيما يلي. 

التجربة الأولى

تقول إحدى الفتيات أن موعد زفافي كان قد أقترب وكنت أعاني من بقع داكنة على وجهي بسبب أشعة الشمس وأيضاً كنت أعاني من آثار الحبوب على وجهي مما سبب لي مشكلة نفسية كبيرة. 

وكنت أبحث عن منتج يساعد في تفتيح بشرتي حتى قابلت صديقة لي ونصحتني باستخدام خليط من عرق السوس بالإضافة إلى الزبادي يومياً قبل موعد الزفاف بمدة شهر حتى أحصل على النتيجة التي اريد الوصول لها. 

وبالفعل قمت بتجربة هذه الوصفة وكنت أضع مقدار ملعقتين من منقوع عرق السوس على كوب من الزبادي، وكنت أضعها بشكل يومي على وجهي قبل النوم لمدة 20 دقيقة ثم أقوم بغسل وجهي وبالفعل اختفت البقع الداكنة وآثار الحبوب وأصبحت بشرطي رطبة أكثر مقارنته بالفترة السابقة وكانت تجربتي إيجابية مع هذه الوصفة.

اقرأ أيضًا: تبييض المناطق الحساسة بمواد طبيعية

التجربة الثانية

تقول إحدى السيدات أنها قامت بتجربة وصفه لتفتيح البشرة وجعلها نضرة وذلك بواسطة عيدان العرق سوس. 

حيث قالت أنها كانت تقوم بوضع عيدان العرق سوس لمدة ليلة كاملة في الماء، حتى تحصل على منقوع من عرق السوس وتقوم بخلط مقادير متساوية من المنقوع ومن زيت اللوز الحلو وأيضاً من زيت الزيتون. 

وكانت تستخدم هذه الوصفة ككريم ليلي للتفتيح تقوم بوضعة قبل النوم، وتقول بأن في الصباح تجد بشرتها نضرة ومتوهجة وخالية من جميع البقع. 

كما أضافت تلك السيدة أنها بعدما داومت على استخدام هذه الوصفة لاحظت أن التجاعيد قد تأخر موعد ظهورها مع العلم أنها قد تجاوزت الثلاثين عاماً من عمرها. 

التجربة الثالثة

هذه التجربة مختلفة جداً عن التجربتين السابقتين حيث تقول الفتاة التي قامت بتجربة العرق السوس أنها كانت تعاني من مشكلة خلايا الجلد الموجودة على البشرة والتي تسببت لها في اسمرار بشرتها. 

كما أنها كانت تعاني أيضاً من وجود هالات سوداء حول العينين بالإضافة لوجود شحوب في الوجه. 

فتقول هذه الفتاة أنها كانت تقوم بوضع قطنة في منقوع العرق سوس الذي سبق شرح طريقة تحضيره، وتقوم بمسح كامل وجهها بهذه القطنة كما أنها كانت تستخدم هذه الوصفة على منطقة الركبتين والرقبة وتحت الإبطين أيضاً وعلى أي منطقة داكنة في الجسم عموماً.

وأضافت هذه الفتاة أنه في غضون أسبوعين من استخدامها المستمر لهذه الوصفة قد لاحظت أن وجهها والمناطق التي كانت تستخدم عليها الوصفة قد اختلاف لونها بشكل كامل.

كما أن الشحوب التي عانت منه والهالات تحت وحول العين قد اختفوا بشكل نهائي وقد أصبحت بشرتها أنضر عن السابق. 

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *