التخطي إلى المحتوى

تجربتي مع حبوب الميلاتونين، هرمون الميلاتونين والذي يطلق عليه هرمون الظلام هو أحد أهم الهرمونات التي تساعد على التخلص من الأرق والدخول في حالة من الاسترخاء ومن خلال تجربتي مع حبوب الميلاتونين يوجد منها حبوب قد تم تصنيعها على هيئة سكاكر بنكهات متنوعة ومحببة لدى الجميع.

تجربتي مع حبوب الميلاتونين

يوجد الكثير من الأشخاص لديهم معاناة كبيرة مع الأرق وعدم الحصول على الراحة الكافية من النوم ليلا وعن طريق تجربتي مع حبوب الميلاتونين أنصح الجميع بتناولها لأنها تساعد بشكل كبير على التخلص من مشاكل النوم المتعددة.

حيث أن هرمون الميلاتونين هو عامل قوي في تحفيز النوم والحد من الإصابة بالأرق أو اضطراب النوم والقلق المستمر.

فوائد هرمون الميلاتونين

  • قد أشارت بعض التجارب الخاصة بالميلاتونين أنه عند تناول ذلك الهرمون يدخل الشخص في النوم بصورة أسرع 4 دقائق عن النوم الطبيعي بل ويستغرق في نومه حوالي 13 دقيقة أطول من المعتاد.
  • أيضا عند تناول هرمون الميلاتونين بالشكل الصحيح والجرعة الموصوفة في أوقاتها بشكل سليم سيعمل ذلك على ضبط النوم.
  • كما أنه فعال في التخلص من القلق أو اضطرابات النوم التي يتسبب فيها السفر ليلا أو ظروف العمل الليلية.

الآثار الجانبية لحبوب الميلاتونين

  • قد يتسبب في الشعور بصداع مزمن لدى الكثيرون ممن يتناولون الميلاتونين.
  • الشعور الدائم بالدوار والدوخة.
  • الشعور بالغثيان المستمر والرغبة في التقيؤ.
  • يتسبب في النعاس الشديد طوال النهار.
  • قد يتسبب الميلاتونين في إصابة الشخص بالاكتئاب.
  • الإصابة برجفة خفيفة.
  • الشعور بالقلق المستمر مع حدوث تشنجات وألم في منطقة البطن وتهيجها.
  • الإصابة بالأرق الدائم والدخول في نوبة من التوهان والارتباك.
  • ضعف في ضغط الدم.
  • كما يجب الحرص على عدم تناول حبوب الميلاتونين أثناء قيادة السيارة أو استخدام الآلات الخطيرة حيث يتسبب في الشعور بالنعاس المستمر.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع بنادول نايت

المصادر الطبيعية للميلاتونين

من الممكن أن تزيد من نسبة هرمون الميلاتونين داخل جسمك بشكل طبيعي وصحي وذلك عن طريق إدخال بعض الأطعمة الغنية به إلى نظامك الغذائي.

فقد ثبت علميا في بعض الدراسات التي أجراها أطباء بريطانيون أن تناول عصير الكرز يمكنه أن يتسبب في النوم العميق بل ويساعد على زيادة شعورك بالراحة حيث يمكنه القضاء على الأرق.

يمكن تناول 225 جرام من هذا العصير يوميا عند الاستيقاظ صباحا وفي المساء قبل الشروع في النوم حيث يساعدك على الاسترخاء والنوم العميق حوالي 84 دقيقة أو أكثر.

كما يمكن الحصول على هرمون الميلاتونين في بعض المأكولات النباتية وقد أشارت عدة أبحاث فنلندية أن هناك عناصر يمكنها أن تساعد في زيادة مستوى الميلاتونين في الجسم بصورة طبيعية مثل فيتامين ب والمغنيسيوم وأوميجا 3 والزنك.

كذلك فإن تناول الأسماك والبيض والطيور والبقوليات ومنتجات الألبان بجميع أنواعها وتناول الموز والبطاطا يمكن كل ما سبق أن يعمل على زيادة نسبة التريبتوفان والتي تساعد على الاسترخاء والنوم بصورة أعمق.

هرمون الميلاتونين والاكتئاب

في الطبيعي يقوم المخ بإفراز هرمون الميلاتونين في تمام الساعة التاسعة أو العاشرة مساءا وهذا التوقيت هو المفضل لدى غالبية الأشخاص للنوم.

وبذلك يفهم الجسم عند زيادة إفراز الميلاتونين في الجسم أن وقت النوم قد حان.

وهنا يمكنك النوم في الوقت المناسب والأكثر مثالية للنوم و حتى تتمكن من الحصول على ذلك بصورة صحيحة يجب أن تتجنب الضوء وبالأخص في فترة الليل.

وهذا يرجع إلى أن الجسم يعتمد عند القيام بإفراز هرمون الميلاتونين على الكمية التي يمتصها من الضوء طيلة اليوم.

وقد أثبتت بعض الدراسات والأبحاث أن التغييرات الإيقاعية واضطرابات النوم التي تحدث في العادة لها دور فعال في الإصابة بالاكتئاب الموسمي.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *