التخطي إلى المحتوى

تسأل العديد من السيدات عن تجربتي مع جهاز الاكزيليس حيث أنه أثبت فاعليته في إذابة الدهون والتخلص منها، كما أنه يعمل على صقل قوام الجسم بمنتهى السهولة وسوف نتعرف خلال مقالنا على نماذج حقيقية قد أجرت تجارب على هذا الجهاز و سنعرف مدى تأثير الجهاز على حياتهم. 

جهاز الاكزيليس

يعتبر الجهاز هو أحدث الأجهزة المختصة بنحت الجسم وقد أنتجته شركة BTL Aesthetics فهو يستخدم في تجميل الوجه ونحت الجسم دون اللجوء للعمليات الجراحية، وقد صمم هذا الجهاز خصيصاً كي يقوم بالتخلص من السيليوليت والخطوط الدقيقة وإذابة الدهون والتخلص من تجاعيد البشرة وشدها أيضاً. 

كما يجمع الجهاز بين العديد من التقنيات كموجات الراديو التي تكون أحادية القطب، بالإضافة تقنية الموجات فوق الصوتية التي تعمل على تكسير وتفتيت الخلايا الدهنية وإذابتها. 

وأيضاً بها تقنيات تقوم بتحفيز إنتاج الكولاجين الذي يعمل على شد البشرة وذلك بجانب التقنيات التي تعمل على التخلص من سيلوليت الجسم، وتستند الحملات الدعائية للجهاز على أنه يجمع بين العديد من التقنيات التي لم تتواجد في أي جهاز آخر والتي تجعله يقدم نتائج مبهرة في مجال صقل القوام ونحت الجسم.

تجربتي مع جهاز الاكزيليس

قال أحد الأطباء أن البيانات السرية أكدت أن النتائج التي أظهرها الجهاز في نحت الجسم بدون إجراء عمليات جراحية كانت نتائج دائمة، وذلك لأن الجهاز يعمل على تدمير الخلايا الدهنية والتخلص منها تماماً وبشكل نهائي، وأيضاً ذلك لا يمنع الدهون من التراكم في أجزاء أخرى من الجسم إن كان المريض لا يتبع نظام صحي كامل. 

أما بخصوص السيلوليت فيتمكن الجهاز من التخلص منه ولكن تكون النتائج غير دائمة، ويمكن أن يعود ويتراكم مرة أخرى عندما يهمل الشخص ممارسة الرياضة، ولا يشرب كمية الماء التي تكفي الجسم يومياً. 

والجدير بالذكر أن الدراسات أكدت بأن العلاج الذي يدوم من 4 جلسات إلى 5 في المتوسط، تعطي للمريض نتائج تدوم لعامين مع إتباع نظام صحي للحياة اليومية. 

التجربة الأولى

تحكي إحدى السيدات وتقول أن تجربتي مع جهاز الاكزيليس قد أثرت على حياتها بشكل كبير حيث ساعدها الجهاز على التخلص من السيلوليت الذي قد عانت منه لفترة طويلة، وقد بحثت عن حلول كثيرة كي تتمكن من حل هذه المشكلة ولكن الطرق التقليدية لم تحدث أي تغيير معها. 

وعندما بحثت عن طريقة فعالة وناجحة قرأت عن الفوائد العديدة لجهاز الاكزيليس التي تتمثل في التخلص من مشكلة السيلوليت وتفتيت الدهون وشد الجسم، وتقول أيضاً بأن النتائج قد ظهرت بعد عدة جلسات قليلة وقد أختلف شكل قوامها وأصبح أفضل بكثير من ذي قبل. 

التجربة الثانية

تحكي سيدة أخرى وتقول أن تجربتي مع جهاز الاكزيليس لم تحدث أي فارق في شكل جسدي إطلاقاً، حيث أنها استخدمته لحل مشكلة الدهون الزائدة وذلك فضلاً على مشكلة السيلوليت، وقد قرأت أن الجهاز له القدرة على إخفاء السيلوليت وتفتيت الدهون بشكل سريعة وملحوظ. 

ولكن هذا الكلام ليس صحيح فهذا الجهاز ما هو إلا طريقة لإضاعة المال والوقت والجهد بدون أي نتائج، وتقول بأنها قد أجرت 8 جلسات وبقيت لها 3 جلسات ولم يتغير أي شيء في شكل جسدها فبالطبع لن تحدث معجزة بعد هؤلاء الـ 3 جلسات المتبقيات. 

  • وقد أضافت بأن الطرق التقليدية للرجيم والرياضة أكثر فعالية حتى وإن كانت نتائجها محدودة ومتعبة بعض الشيء إلا أنها أفضل من تلك الأجهزة، وقد قام أحد الأطباء بالتعليق على هذه الحالة وقال بأن جهاز الاكزيليس تختلف نتائجه من جسم لجسم آخر وأن هناك أجسام لا تستجيب للجهاز ولا يعطي لهم الجهاز أي نتائج. 

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *