التخطي إلى المحتوى

اعراض حمى الضنك، حمى الضنك هي عبارة عن مرض فيروسي ينتقل من خلال البعوض، و ينتقل بسرعة كبيرة في أماكن معينة في السنوات الأخيرة، وتم نقل فيروس الضنك عن طريق أنثى البعوض وهي من جنس الزاعجة المصرية، وينقل هذا النوع أيضا الشيكونغونيا المداريه. 

وتتأثر بمعدل هطول الأمطار و تتأثر بدرجات الحرارة والرطوبة، والتوسع الحضري السريع والتوسع العشوائي.

حمى الضنك وتعريفها

حمى الضنك تسببت في إصابة الإنسان بأمراض كثيره ويمكن أن تكون هذه الأمراض ظاهرة او غير ظاهره سواء كانت أمراض مسحوبة أعراض أو أمراض اخرى لها أعراض وخيمة و تشبه الإنفلونزا.

ورغم أن هذه الحمى أقل في الشيوع و الظهور، إلا أن بعض الناس قد يصابون بعدوى حمى الضنك، ويمكن أن تقترن هذه العدوى بمضاعفات كثيرة تؤدي إلى حدوث: 

  •  نزيف حاد أو قصور في أجهزة الجسم.
  •  تجلط في البلازما. 

ويمكن تؤدي خطورة هذه الحمى إلى الوفاة إن لم تتخذ الإجراءات العلاجية الصحيحة.

 حمى الضنك هي فصيله من الفيروسات المسطرة ويوجد له اربع أشكال مختلفة من المصل، ومتميزه من الفيروس الذي يسبب حمى الضنك، ويقال إن المريض الذي يتعافى من هذه العدوى الفيروسية يكتسب مناعه قويه جدا تظل معه طيلة عمره.

اعراض حمى الضنك

بعض الأشخاص قد لا تظهر عليهم أعراض أصابتهم عدوى حمى الضنك وبعض الأشخاص تظهر عليهم الأعراض فعندما تظهر الأعراض مثل الإنفلونزا التي تتراوح فترتها من 4 أيام الى 10 أيام.

من البعوض المعدي ما يتسبب في حدوث حمى شديدة تصل درجة حرارة الجسم فيها إلى 40 درجة مئوية، فعند حدوث أي من الأعراض التالية يجب عليك الذهاب إلى الطبيب:

  • القيء.
  •  الصداع. 
  • ألم خلف العين.
  •  تورم في الغدد.
  • الم في المفاصل أو العظام أو العضلات.
  •  الطفح الجلدي.
  • الشعور بالغثيان. 

معظم الأشخاص يمكنهم التعافي من حمى الضنك خلال أسبوع أو ما يقارب الأسبوع، ولكن عندما تزداد هذه الأعراض في السوق فإنها تصبح مهددة لحياة الإنسان، وتسمى في هذه الحالة حمى الضنك النسبية، أو حمى الضنك الحاده، أو متلازمة صدمة الضنك.

 وتحدث حمى الضنك الحادة أيضا عندما شكلك أوعية الجلد الدموية، أو يتسرب الدم منها، وعندما ينخفض عدد الخلايا الموجودة في الجسم التي تؤدي إلى حدوث جلطة، وتجلط في الصفائح الدموية في مجرى الدم، يمكن أن يسبب ذلك في حدوث نزيف داخلي، أو صدمه و يؤدي إلى فشل الأعضاء ويسبب الوفاة، وتبدأ هذه المؤشرات خلال يوم أو يومين بعد انتهاء الحمى وتتضمن الآتي:

  • وجود دم في البول أو البراز أو في القيء. 
  • صعوبة في التنفس.
  •  الإرهاق.
  •  الم شديد في المعدة. 
  • سهولة التهيج. 
  • نزيف تحت الجلد يؤدي إلى  تغير لون الجلد حتى يشبه الكدمات. 

الوقاية من لدغة البعوض

منظمة الصحة العالمية تؤكد لنا أن اللقاح وحده لا يمكنه أن يشفى من هذا المرض، او يخفف من حمى الضنك خصوصا في المناطق التي يظهر فيها هذا المرض بطريقة مستمرة وسريعة، ولكن هناك بعض الطرق للوقاية من لدغات البعوض والتي من خلالها يمكن السيطرة على أعداد البعوض لمنع انتشار حمى الضنك بصورة سريعة. 

إذا كنت تعيش بمكان فيهم ينتشر حمى الضنك أو تنوي السفر يجب عليك اتباع هذه الإرشادات تقلل من خطورة لدغات البعوض: 

 استخدام طارداً للبعوض

حيث انه يمكنك أن تضع البريم سيرين علي ملابسك و أحذيتك أو ناموسياتك، ويمكنك أيضا أن تشتري الملابس التي تحتوي على بيرميثرين لكي تحافظ على سلامة جلدك.

 او تقوم باستعمال طارد يحتوي على المركبات التي تقتل البعوض مثل مركب ثنائي إيثيل تلاميذ الذي تركيزه  10%على الأقل.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *