التخطي إلى المحتوى

التهاب المسالك البولية هو التهاب يكون في الجهاز البولي”Urinary system”، يتكون الجهاز البولي من الكليتين الأنابيب البولية و المثانة و الإحليل، وقد تصيب العدوى البكتيرية أي جزء من المسالك البولية التي تم ذكرهم، ولكن الإحليل والمسالك البولية السفلي ه‍م الأكثر عرضة لحدوث الالتهابات، وفي المقال التالي سنتعرف إلى أفضل مطهر للمسالك البولية.

أفضل مطهر للمسالك البولية وعلاجها

إن أفضل علاج ومطهر فعال لالتهابات المسالك البولية هي المضادات الحيوية “Antibiotics”، وهذه المضادات تستخدم في حالة ظهور أعراض التهاب مسالك بولية لشخص متعافي بشكل تام، ووفقًا للحالة الصحية المريض، ويتم تحديد مدة ونوع العلاج وفقًا لنوع البكتيريا التي تم الكشف عنها أثناء فحص البول.

علاج التهاب المسالك البولية البسيط

توجد عدة أدوية لعلاج المسالك البولية البسيط منها:

  • اموكسيسيلين”Amoxicillin”
  • ليفوفلوكساسين”Levofloxacin”
  • نيتروفورانتوين””Nitrofurantoin “
  • امبيسلين” Ampicillin”
  • سيبروفلوكساسين”ciprofloxacin”
  • سولفامتوكسازول ترايم تو بريم”Sulfamethoxazole-trimethoprim”.

أعراض التهاب المسالك البولية

إن أعراض المسالك البولية، لا تكون بشكل واضح جميعها عند المصاب، ولكن تظهر أعراضها في عرض واحد أو بالأكثر عرضين وتتمثل الأعراض في الآتي:

  • عند التبول تشعر بالحرق.
  • تظهر جراثيم في البول.
  • نزول بول بكمية قليلة.
  • الحاجة الملحة و القوية للتبول.
  • ظهور دم في البول  “Hematuria”أو بول رائحته كريهة.

أعراض التهاب المسالك البولية بحسب نوع الالتهاب

لكل منطقة يحدث فيها الالتهاب، تكون لها أعراض مختلفة عند تعرضها للالتهاب وهذه الأعراض سنتعرف عليها الآن

التهاب المثانة “Cystitis”

تكون أعراضها فيما يلي: الشعور بالضغط عند منطقة الحوض، والحاجة إلى التبول المتكرر، مع الشعور بالألم، وعدم راحة بمنطقة أسفل البطن، وانخفاض درجة حرارة الجسم.

التهاب الكليه الحاد أو الحويصلة “Acute pyelonephritis”

تتمثل أعراض الالتهاب فيما يلي:  الغثيان والرجفة والحمى، والشعور بالألم في الظهر والقيء والقشعريرة.

التهاب الإحليل”Urethritis”  أهم أعراضه الشعور بالحرق أثناء التبول.

أسباب التهاب المسالك البولية

يختلف سبب التهاب المسالك البولية بمقتضى نوع الالتهاب كما يلي:

أسباب التهاب المثانة

يحدث الالتهاب نتيجة دخول الجراثيم، عن طريق الإحليل إلى الجهاز البولي، وتقوم هذه الجراثيم بالتكاثر داخل المثانة.  كذلك جرثومة الاشريكية القولونية “Escherichia coli”، في أغلب الأحيان تكون هذه الجرثومة هي سبب التهاب المثانة، وهذه الجرثومة بكتيريا، توجد في الأمعاء والجهاز الهضمي. كما قد يتسبب ممارسة الجنس في التهاب المثانة.

أسباب التهاب الإحليل

يلتهب نتيجة الأمراض التي تنتقل جنسيًا مثل:

  • داء السيلان”Gonorrhea”
  • فيروس الهربس البسيط”Herpes simplex”
  • داء المتدثرات “Chlamydiosis”.

توجد أمراض أخرى عدّة تتسبب في التهاب المسالك البولية، ومن هذه الأمراض:

  • الاستخدام الطويل للقسطرة في المثانة.
  • مرض السكري.
  • حصى الكلى.
  • الأمراض التي تعيق عمل جهاز المناعة.

كيفية تشخيص التهاب المسالك البولية

يتم تشخيص التهاب المسالك البولية، عند إعطاء المريض عينة من البول لفحص وجود قيح، في حالة إذا شعر اختصاصي المسالك البولية “Urologist” بوجود التهاب، أو بكتيريا في البول، أو خلايا الدم الحمراء، و يجب تنظيف المنطقة التناسلية بالمطهرات، حتى لا تتلوث العينة، قبل جمع العينة من منتصف دفق البول.

ولمعرفة إذا كان يوجد تلوث التهابي أم لا يمكن عمل فحص مخبري لعينة من البول، ويضاف إليه أحيانًا اختبار الزراعة “Culture”، وحتى الآن لا يوجد اختبار بسيط يمكنه التفريق بين حدوث الالتهاب في الجزء العلوي أو السفلي، إلا أن توجد أعراض يمكن المعرفة من خلالها أن الالتهاب وصل إلى الكليتين مثل “الألم الموضعي و الحمى”.

وفي النهاية نتمنى أن تكون قد وضحت لكم المعلومات، و تمكنتم من معرفة أسباب حدوث التهاب المسالك البولية بالإضافة إلى أعراضها و كيفية تشخيصها، واذا كنت تعاني الأعراض السابقة، فلا تتردد واذهب للطبيب حتى تحصل على العلاج المناسب.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *