التخطي إلى المحتوى

جهاز المناعة، يعد الجهاز المناعي في جسم الإنسان هو المسئول عن منع العدوى ومكافحاتها، عندما يكون قويًا يستطيع التغلب على تلك العدوى، وللحصول على جهاز مناعة قوي، يجب اتباع العديد من الأمور مثل ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي والنوم لساعات منتظمة، بالإضافة إلى القيام بالعديد من الأمور الأخرى التي تساعد على زيادة المناعة مثل تناول العديد من الأعشاب الموصي بها والتي تحارب نشاط الفيروسات والبكتيريا وتعمل على زيادة المناعة.

أعشاب لزيادة المناعة

هناك أعشاب كثيرة لزيادة المناعة ومنها:

الثوم

يحفز الثوم الخلايا المناعية التي تحمي الجسم من العدوى الفيروسية، مما يجعل الثوم من الأطعمة التي تعزز المناعة داخل الجسم، وقد تم إجراء العديد من الدراسات المخبرية لمعرفة فوائد الثوم، وأثبتت تلك الدراسات أن مستخلص الثوم يمتلك خاصية مضادة لفيروس الإنفلونزا.

الشمر

يحسن الشمر من استجابة الجهاز المناعي ضد العدوى والبكتيريا، لاحتوائه على السيلينيوم الذي يعمل على إنتاج أنواع من الخلايا المناعية، وتم عمل دراسات أجريت على الفئران أثبتت أن الشمر يمكنه معالجة وتخفيف من الحالات الالتهابية.

الكركم

يحتوي الكركم على مركب الكركومين الذي يملك العديد من المميزات، ويساعد مركب الكركمين على زيادة المناعة في الجسم، بالإضافة إلى أنه يعتبر مضاد للفيروسات والالتهابات والبكتيريا، ومضاد للأكسدة، كما أنه يساعد على تنظيم وظيفة الخلايا المناعية.

الزنجبيل

يعد مشروب الزنجبيل من المشروبات المعروفة وذلك لفوائده العديدة، حيث يعمل الزنجبيل على التقليل من الالتهابات وتحفيز الجهاز المناعي ويعمل أيضًا كمضاد للأكسدة ويساهم في التقليل من الآلام المزمنة، والحد من الغثيان، ويساعد في تخفيف نسبة الكوليسترول في الدم.

الريحان المقدس (الحبق المقدس)

يعد هذا النوع من النباتات مقاوم للعدوى الفيروسية ويعمل على زيادة المناعة، حيث يقدر مستخلص الريحان على زيادة مستوى الخلايا المناعية التي تحمي الجسم من الإصابة بالعدوى.

عشبة القتاد

تعد عشبة القتاد من ضمن مجموعة أعشاب لزيادة المناعة، تتمثل في قدرتها المقاومة للالتهابات والبكتيريا وتعمل على مقاومة جهاز المناعة للعدوى، ولذلك ينصح الخبراء بتناول 60 غرام يوميًا من عشبة القتاد ويصبح الجسم أمنًا، وتجنب الحوامل والمرضعات من تلك العشبة.

القنفذية الأرجوانية

هي من أنواع الأعشاب التي تخفف من العدوى وتعمل على زيادة المناعة، ويذكر أن تناولها كواقية يعزز من مفعولها بشكل كبير عند تناولها أثناء الإصابة بمرض ما، وتتميز هذه النبتة بأنها مضادة للأنفلونزا، ومشروب القنفذية الساخن يعمل على تقليل خطر الإصابة بمضاعفات جانبية.

الإشنسا

هو عبارة عن عشب، وأماكن تواجده في أمريكا وجنوب كندا، ويستخدم في عدد من الأمور، لقدرته العالية في تخفيف الآلام والتقليل من الالتهابات، ويعمل كمضاد للفيروسات ومضاد للأكسدة أيضًا، ويعمل على دعم جهاز المناعة وتعزيز وظائفه الوقائية.

نبات الأكيناسيا

يعد نبات الأكيناسيا أكثر الأعشاب لزيادة المناعة وتقويتها، بسبب تمتع هذا النبات بالعديد من الخصائص المدهشة في ذلك الموضوع.

الحلبة

تعمل الحلبة على تقوية المناعة بشكل كبير وتخفف الكثير من الأعراض لذلك يمكنك استخدامها بشكل يومي لدعم المناعة ومقاومة الفيروسات والبكتيريا.

الجيلوي

يحتوي الجيلوي أو جذر الخلود على نسب عالية من مضادات الأكسدة التي تعمل على إزالة السموم من الجسم، ويتميز الجيلوي أيضًا بتركيبته المضادة للميكروبات.

الأشغواندا

هو عشب طبيعي يستخدم لعلاج العديد من الأمراض، ويعمل كمهدئ للأشخاص الذين يعانون من القلق والتوتر والأرق، وبعمل الأشغواندا كمضاد للأكسدة وتعزيز المناعة والصحة العامة.

المريمية

تعد أحد الأعشاب المعروفة منذ القدم، وقد استخدمت في العهد الروماني لعلاج العديد من الأغراض الطبية، وتحتوي المريمية على نسب عالية من الزيوت الطيارة والكالسيوم، وتعمل كملطف وتزيد المناعة ومضادة للاكتئاب.

العرقسوس

يحتوي العرقسوس على أكثر من مركب يعمل على تقوية المناعة.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *