التخطي إلى المحتوى

تكون أعراض هشاشة العظام ناتجة في الغالب عن نمط حياة سيء، وذلك على صعيد الغذاء الذي يفتقر إلى العديد من العناصر الغذائية الهامة مثل: الكالسيوم، النحاس وفيتامين د، وعلى الصعيد الأخر فإن الكسل والخمول وعدم ممارسه التمارين الرياضية، بالإضافة إلى عدم التعرض إلى أشعة الشمس الصباحية، كل هذا يجعل العظام هاشة ضعيفة معرضة للكسور في أي وقت وتحت أقل مجهود أو سقوط، جدير بالذكر أن عظام الحوض، الرسغ والعمود الفقري هي الأكثر عرضة إلى الإصابة بهشاشة العظام.

أعراض هشاشة العظام

إن جميع الأعراق البشرية معرضة للإصابة بهشاشة العظام، سواء كانوا رجال أو نساء، كبار أو أطفال إلا أن النساء من العرق الأبيض واللواتي تجاوزن سن الياس، هن الأكثر عرضة على الأطلاق، جدير بالذكر أن أعراض هشاشة العظام لا تظهر فور ضعف العظام، ولكنها تظهر بشكل واضح عقب الإصابة بكسر ناتج عن ضعف العظام لتتمثل تلك الأعراض فيما يلي.

  • ضعف قوة قبضة اليد عن المعتاد.
  • انكسار العظام بسهولة عن المتوقع.
  • ألم بالظهر والرقبة نتيجة كسور بالفقرات أو تأكلها.
  • قصر القامة مع تكرار الكسور في الساقين والحوض.
  • الوقوف بشكل منحني مع ضيق بالتنفس نتيجة ضغط العظام على الرئة.
  • ضعف الأظافر وهشاشتها أحد الأعراض المبكرة التي تشير إلى وجود مشكلة بالعظام.

تشخيص هشاشة العظام

عندما تراودك الشكوك بأنك تعاني من أعراض هشاشة العظام، حتى وإن كنت بعمر صغير يمكنك معرفة كثافة العظام، عن طريق الخضوع إلى بعض الفحوصات مثل: أحد أنواع الأشعة التي تعتمد على ماسح ضوئي يمر على الجسم، يكشف عن تركيز المعادن بالعظام باستخدام مستوى منخفض من الأشعة السنية، وتكون الأماكن الأكثر عرضة للفحص هي عظام الوركين والعمود الفقري، جدير بالذكر أن هذا الفحص لا يسبب أي نوع من أنواع الألم.

مضاعفات هشاشة العظام

تعتبر الكسور المتكررة بمنطقة الحوض والأوراك أحد مضاعفات هشاشة العظام، والتي من شأنها  منع المريض عن الحركة لفترة طويلة، وفي بعض الحالات قد يزيد الأمر ليصل إلى الوفاة خاصة خلال العام الأول من السقوط والتعب للكسر، كذلك فإن انكسار فقرات العمود الفقري بدون سبب يؤدي إلى ألم مبرح، انحناء الظهر وتقوسه بشكل مستمر، بالإضافة إلى قصر القامة.

أنواع هشاشة العظام

إن التشخيص الجيد والوقوف على أسباب هشاشة العظام، ومعرفة نوعها ما إذا كان متعلق بتقدم العمر أو تأثير سلبي لأحد الأدوية، هو نصف الطريق إلى الشفاء حيث أن هناك نوعان أساسيان هما.

  • هشاشة العظام الأولية

هذا النوع هو الأكثر انتشارا حيث يحدث بدون أسباب واضحة، وغالبا ما يكون عند الشيخوخة وتخطي سن ال 60 سنة، كذلك النساء هم أكثر عرضة من الرجال ولاسيما بعد سن اليأس نتيجة نقص مستوى هرمون الاستروجين وانقطاع الطمث، ومن ضمن هشاشة العظام الأولية الذي يحدث في سن 8:14 سنة دون وجود أي أسباب معروفة.

  • هشاشة العظام الثانوية

يرجع هذا النوع إلى تأثر كثافة العظام ببعض الأدوية التي تعالج أمراض مثل: سرطان الدم، سرطان الثدي، الفشل الكلوي، أمراض الغدة جار درقية والغدة الدرقية، بالإضافة إلى الهشاشة الناتجة عن الحمل والتي يمكن التغلب عليها بنظام غذائي متوازن.

الوقاية من هشاشة العظام

هناك العديد من العوامل التي تقلل فرص تعرضك إلى ظهور أعراض هشاشة العظام المؤرقة، حيث يجب المواظبة عليها منذ سن صغير حتى تحقق غايتها.

  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة.
  • نظام غذائي متوازن غني بالكالسيوم وفيتامين D.
  • التعرض إلى أشعة الشمس الصباحية كل يوم لمدة نصف ساعة.
  • عند وصولك سن ال 40 يجب الخضوع إلى كشف كتلة العظام بشكل دوري.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *