التخطي إلى المحتوى

تتشابه أعراض مرض الإيدز أو مرض نقص المناعة المكتسب، إلى حد كبير مع أعراض الانفلونزا، حيث يعمل هذا الفيروس على تدمير كريات الدم البيضاء والغدد الليمفاوية، بشكل تدريجي مما يدمر المناعة ويجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، كالالتهاب الرئوي والسحائي بالإضافة للسرطان، حيث بلغ عدد المصابين بمتلازمة العوز المناعي نحو 40 مليون شخص حول العالم.

أعراض مرض الإيدز

تظهر الأعراض بعد الإصابة بالفيروس من مدة تتراوح من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وفي بعض الحالات لا تظهر أعراض مرض الإيدز إلا بعد مرور فترة طويلة، قد تصل تلك الفترة لعشر سنوات.

  • أعراض الإيدز الأولية

في المرحلة الأولى للإصابة بالفيروس قد لا تظهر الاعراض التالية، ومع ذلك يمكن للشخص المصاب نقل العدوى لغيره.

  • صداع.
  • الطفح الجلدي.
  • ألم في الحنجرة.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • انتفاخ في منطقة تواجد الغدد الليمفاوية.
  • أعراض مرض الإيدز المتأخرة

قد تظهر تلك الأعراض بعد فترة متأخرة من تاريخ الإصابة بالفيروس، تصل إلى عشرة سنوات أو أكثر، حيث يتمكن الفيروس من الدم وجهاز المناعة بشكل كامل.

  • الاسهال.
  • الصداع الدائم.
  • ألم شديد بالحنجرة.
  • التعب والإعياء العام.
  • سعال جاف وضيق تنفس.
  • التعرق المفرط أثناء الليل.
  • تشويش واضطراب الرؤية.
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.
  • بقع بيضاء وجروح غير مبررة على اللسان.
  • حمى شديدة مصحوبة بقشعريرة قد تستمر لأسابيع.
  • انتفاخ الغدد الليمفاوية يستمر لمدة تتجاوز الـ 3 شهور.

اقرأ أيضًا:أفضل الأطعمة الغنية بالحديد لعلاج فقر الدم

متى تظهر أعراض مرض الإيدز بعد الممارسة

قد تظهر أعراض مرض الإيدز بعد ممارسة علاقة مع شخص مصاب، بمدة تتراوح من أسبوعين وحتى ستة أسابيع، أو قد لا تظهر أعراض نهائياً بعد الإصابة ويدخل الفيروس في مرحلة خمول، وتسمى بمرحلة العدوى السريرية الكامنة، والتي قد تصل لمدة عشر سنوات، إلا أن هذا لا يعني الشفاء، حيث تظهر أعراض المرض المتأخرة بشكل سريع وخطير، حيث لم يكتشف علاج نهائي للإيدز حتى الآن، بل كلها مسكنات ومضادات حيوية للتغلب على الأعراض فقط.

كيف ينتقل الإيدز

  1. فيروس الإيدز يتواجد في دم الإنسان المصاب وفي جميع سوائله، كالسائل المنوي، وإفرازات المهبل، ودم الحيض وإفرازات الشرج بالإضافة لحليب الأم المُرضعة، تلك السوائل والدم فقط هي ما تحتوي على نسبة عالية من الفيروس، والتي تكون كافية لنقل العدوي. أما سوائل الإنسان الأخرى كالبول، والعرق، واللعاب بالإضافة إلى البراز لا يمكنها نقل العدوى بفيروس الإيدز.
  2. الإيدز لا ينتقل إلا بالطرق الأتية: الاتصال الجنسي سواء المهبلي أو الشرجي أو الفموي. قد ينتقل للطفل الرضيع من أم مصابة بالفيروس لطفلها، بالإضافة إلى تبادل الإبر والحقن سواء العضل أو الوريد، حيث يمكن أن يظل الفيروس على قيد الحياة داخل الإبرة المستعملة لمدة 42 يوم، كذلك نقل وتبادل الدم مع شخص مصاب، أو لمس دم لمصاب بالفيروس أو لمس أدوات ملطخة بدم المصاب.
  3. جدير بالذكر أن فيرس الإيدز لا ينتقل عبر الهواء أو الرذاذ كالإنفلونزا، كما أنه لا ينتقل عبر التلامس السطحي أو التعامل المباشر مع المريض، حيث أن اللعاب والبول لا يمكنهما نقل العدوى، واعلم أن المريض بالإيدز قد لا تظهر عليه أي أعراض ومع ذلك تنتقل العدوى منه بالطرق سالفة الذكر.

متى يظهر مرض الإيدز في تحليل الدم

كلما كان اكتشاف المرض مبكر كلما كان أفضل، حتى يمكن تدارك مخاطرة، حيث أن تحليل الدم الشامل يوضح ما إذا كان الشخص مصاب بالإيدز أم لا، وتظهر النتيجة في غضون ثلث ساعة، حيث يمكنك سحب عينة من وريد الشخص المتوقع اصابته، وذلك بعد تاريخ الإصابة بـ 72 ساعة، وإذا كانت النتيجة إيجابية يعاد التحليل مرة أخرى في خلال مدة تتراوح من شهر حتى 3 أشهر، وذلك للتأكد من صحة الإصابة وأخذ التدابير اللازمة.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *