التخطي إلى المحتوى

أعراض حصوات الكلى، تعمل كليتي الإنسان على تخليص الجسم من نفاياته وفلترة الدم وتنقيته من المواد الضارة، وإخراجها عبر الجهاز البولي في صورة سائل البول، قد ينتج خلل في عمل الكلية، أو زيادة في تركيز الأملاح والمواد الصلبة.

تترسب في الكلى في صورة حصوات مختلفة الأحجام والأشكال والأنواع، يتراوح حجمها من حبة الرمل حتي كرة تنس الطاولة، وتختلف في كونها حصى الكالسيوم أو الأوكسالات أو اليوريا.

أسباب تكون حصوات الكلي

  • السبب الأشهر لتكوين حصوات الكلي هو عدم شرب الماء بالشكل الكافي، فساهم ذلك في حدوث خلل واختلاف تركيزات المواد، التي تمر على الكلى من أملاح ومعادن, في زيادة تركيز الأملاح بشكل كبير يفوق قدرة الكلى على التخلص منها، تتراكم وتترسب تلك الأملاح  داخل الكلية وبمرور الزمن تكون الحصوات، لذلك ينصح بشرب 8 أكواب من المياه يومياً.
  • هناك بعض الحالات الوراثية التي تشتهر بتكون حصوات في الكلي بمعدلات دورية وكثيرة، نتيجة لخلل في بعض الجينات.
  • قد تساهم بعض الأدوية في زيادة معدل تبلور الأملاح، وترسيبها في الكلي مكونة الحصوات.

أعراض الإصابة بحصوة في الكلي

  • لا تسبب الحصى الساكنة داخل الكلي أي ضرر أو آلام للفرد, ولكنها تبدأ التسبب في المتاعب والآلام عند تحركها في أنيبيبات الكلي، وانتقالها إلى أجزاء الجهاز البولي الأخرى، مثل: المثانة والحالب، وقناة مجري البول.
  • إذا انتقلت الحصوة في الحالب فإنها سوف تتسبب في منع تدفق البول إلى الخارج، مما ينتج عنه هيجان وتورم شديد لأنسجة الكلية، ونوبات منفصلة من الألم المبرح في جانب الجسم المتواجد به الحصوة، وأسفل البطن.
  • صعوبة التبول والإحساس بالحرقان الشديد أثناء خروج البول، الذي قد يكون مصحوبا بقطرات من الدم نتيجة لقيام الحصوة بتجريح جدار الحالب من الداخل.
  • قد تتوفر بعض الأعراض الأتية من تغير في شكل ولون ورائحة البول, فقدان الشهية والغثيان والقيء الناتج من المغص الكلوي, ارتفاع درجة الحرارة نتيجة للالتهابات. 

تشخيص الإصابة بحصى الكلى

  • يجب عليك استشارة طبيبك علي الفور إذا شعرت بفقدان شهية الطعام والإحساس المتواصل والقيء وآلام شديدة مفاجئة علي جانبي و أسفل البطن وآلام حادة أثناء عملية التبول. 
  • يقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض لتشخيص الحالة مستخدما جهاز الموجات فوق الصوتية لاستكشاف أنسجة الجهاز البولي، حيث تظهر الحصوات المختلفة من اوكسالات الكالسيوم، حمض اليوريك، ستروفايت وحصوات السيستين في الأشعة فيتمكن الطبيب من تحديد موقعها وحجمها بدقة.  

علاج حصى الكلى

  • يختلف علاج حصوات الكلي من فرد لأخر, فيصف الطبيب لأحد الحالات بعض مسكنات الألم وينصح بتناول كميات كبيرة من المياه و الشعير المغلي الذي يعملان على زيادة تركيز كمية المياه التي ستقوم الكلية بإعادة امتصاصها وزيادة نفاذية التخلص من الأملاح والمعادن حتى تنزل الحصى بتلقائية لقناة مجرى البول ويتخلص منها الجسم.
  • وتتطلب بعض الحالات الأخرى التي قد تسبب وجود الحصى في الحالب البولي الي الإصابة بعدوى بكتيرية إلى جرعات من المضادات الحيوية المناسبة. 
  • إذا كانت الحصاة كبيرة الحجم وتتخطي مساحة سمك الحالب ولا تستطيع الخروج، فيلجأ الطبيب إلى التدخل عن طريق تفتيت الحصى بالموجات التصادمية لقطع صغيرة يستطيع الجسم التخلص منها أثناء عملية التبول أو التدخل الجراحي لإزالتها أو القيام بإدخال دعامة توسيع للحالب لكي تستطيع المرور للخروج خارج الجسم.

يجب علي الأشخاص ذات الميول الكبيرة لتكوين الحصوات أو ذات التاريخ العائلي للإصابة بالحصوات المتكررة المحافظة على شرب الماء باستمرار من 8-10 أكواب يوميا، والحفاظ على نظام غذائي سليم ومتكامل لتجنب التعرض لأعراض الإصابة بحصى الكلى.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *