التخطي إلى المحتوى

إن أعراض جلطة القلب الصامتة والمزيفة عند الشباب، تعتبر بمثابة صافرة إنذار إلى مشكلة بالقلب والأوعية الدموية، من الممكن أن تتفاقم إلى فقدان الحياة، تلك الجلطة تكون ناتجة عن زيادة مستوى الكلوستيرول بالدم وترسبه على جدار الشريان التاجي من الداخل، مما يؤدي إلى ضعف إمداد القلب بالدم المحمل بالأكسجين وحدوث خلل في وظائفه، لذا فإن النمط الغذائي الصحي يساعد بشكل كبير في الوقاية من الجلطة القلبية.

الجلطة القلبية الصامتة

يعتبر ذلك النوع من مشاكل القلب هو مرض العصر الأكثر شيوعا خاصة بين الشباب، حيث أن معدل الوفاة به سنويا بلغ أكثر من 100 ألف شخص مصري فقط، فالجلطة القلبية الصامتة هي أن تعاني من تصلب الشرايين المغذية للقلب دون ظهور أعراض واضحة، ثم يتطور الأمر إلى حدوث خلل بكهرباء القلب وهبوط حل بالدورة الدموية يصحبه فقدان للوعي، ويشدد الأطباء في هذه الحالة على سرعة نقل المريض إلى الطوارئ لتلافي العلاج اللازم، وحمايته من المضاعفات التي تصل في كثير من الحالات إلى الوفاة.

أعراض جلطة القلب قبل حدوثها

هناك العديد من العلامات التي تظهر على من يعاني من جلطة قلبية في بدايتها، حيث أن الوعى بها والتوجه السريع إلى الطبيب يساعد بشكل كبير في إنقاذ حياة، العلامات هي:

  • كثرة التعرق حتى دون ارتفاع درجات الحرارة.
  • غثيان قد يصحبه قئ في بعض الحالات.
  • ألم بالصدر.
  • صعوبة التنفس.
  • اضطرابات النوم.
  • ألم بالجزء العلوي من الجسم.

أعراض الجلطة القلبية

عند الإصابة الفعلية بالجلطة القلبية فإن العرض الأكثر وضوحا هو: الخوف الشديد الذي ينتاب المريض نتيجة ظهور الأعراض التالية.

  • ألم حاد بالجهة اليسرى من الصدر قد يمتد إلى الرقي والفك.
  • تنميل الأطراف العلوية ولاسيما الذراع الأيسر.
  • مغص في البطن من أعلى مصحوب بغثيان.
  • السعال والصغير.
  • أرق واضطراب النوم يستمر مع تغير الوضعية.
  • اضطرابات في نبض القلب سواء بالزيادة أو النقصان.
  • فرط التعرق البارد.
  • حشو الوجه وتحوله إلى اللون الرمادي.

هل جلطة القلب تتكرر؟

نعم، تتكرر جلطة القلب لدى الأشخاص اللذين سبق وتعرضوا لها، ولاسيما في الفترة من 3:5 سنوات بعد أول جلطة، حيث أن السبب الرئيسي لها هو النظام الغذائي السيئ والمحتوي على نسبة عالية من الدهون، والتي تتراكم على جدران الشرايين التاجية ويكون من الصعب إزالتها، كذلك فإن تناول وجبات بها نسبة من الدهون عقب التعرض إلى نوبة قلبية سابقة كفيل بتكرارها مرة أخرى، بالإضافة إلى أن الجلطة السابقة قد تكون تسببت في إتلاف جزء من عضلة القلب مما يجعلك أكثر عرضة إلى تكرار الجلطة القلبية.

الجلطة القلبية المزيفة

تتشابه أعراض جلطة القلب الحقيقية مع أعراض الجلطة المزيفة، إلا أن الفرق بينهما كبير فالجلطة الحقيقية لها العديد من المضاعفات كما أنها مميتة، وهي تنتج عن انسداد حقيقي للشريان التاجي، أما الجلطة المزيفة فليس لها أي أضرار على الصحة وتنتج عن انسداد وهمي للشرايين، حيث أن الأشخاص العصابين هم أكثر تعرضا لهذا النوع من الآلام، فالتوتر، القلق، كثرة الهموم، الإحباط والاكتئاب يمثلون نوع من التشنجات العصبية التي تضغط على الشرايين المغذية للقلب فتظهر أعراض الجلطة، وفي هذه الحالة فإن شرب كوب من الماء يعتبر أفضل الخيارات التي تقلل بشكل فعال من حدة الألم، حتى وإن كانت جلطة حقيقية حيث أن ابتلاع الماء ينتج عن حركة انقباض وانبساط المرئ، هذه الحركة من شأنها تقليل التشنجات وإعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب.

جدير بالذكر أن الجلطة القلبية الحقيقية غالبا ما تأتي أثناء ممارسة مجهود بدني عالي، أما الجلطة المزيفة فليس من الضروري أن تأتي وقت الانفعال، فقد تحدث أثناء النوم أو مشاهدة التلفاز نتيجة تراكم الأحزان والهموم في اللاوعي، ثم ظهورها بشكل مفاجئ يسير تشنج الأعصاب التي

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *