التخطي إلى المحتوى

أعراض الجلطة القلبية، الجلطة القلبية هي: المصطلح الذي يخشاه جميع مرضي القلب حول العالم نظراً لما تتسبب به من معدلات الوفاة بين مرضى القلب والأوعية الدموية, تحدث الجلطة القلبية نتيجة لعدم وصول كمية كافية من الدم إلى أحد أجزاء العضلة القلبية.

يحدث ذلك غالبا نتيجة لقصور في أحد الشرايين التاجية التي تعمل على تروية القلب و إمداده بالدم

أسباب الإصابة بالجلطة القلبية

أكثر المرضى عرضة للجلطة القلبية هم المرضى المصابين بمتلازمات قلبية أخري مثل الفشل القلبي، قصور الشرايين التاجية, خلل في عوامل التجلط في الدم. 

يعد قصور الشرايين التاجية هو المسبب الأول للجلطة القلبية بنسبة 95% من الحالات، حيث تترسب جزيئات الكوليسترول علي جدار الشرايين فتقوم بتضييق مسار ومجري الدم، مما يمنح الصفائح الدموية فرصة أكبر في التجمع والالتصاق ببعضها البعض مكونة سدة في الشريان وانقطاع الإمداد الدموي لأحد أجزاء عضلة القلب. 

يوجد الكثير من المسببات المباشرة قصور الشرايين التاجية وبالتالي عوامل خطرة للجلطة القلبية مثل : 

  • التدخين 
  • ارتفاع ضغط الدم 
  • السمنة المفرطة 
  • عدم انتظام مستوى سكر الدم 
  • الوجبات السريعة 

أعراض الإصابة بالجلطة القلبية

تختلف الأعراض من شخص لأخر فقد يمر شخص ما بالأعراض بشكل تدريجي أو تحدث الأعراض بكل حدة بشكل مفاجىء وقد تحدث الجلطة القلبية مسببة الوفاة بدون أي أعراض فيما يعرف بالموت السارق. تستمر النوبة القلبية من دقيقتين إلى خمسة دقائق، وتزداد بشدة مع أداء أي مجهود بدني.

بعض الأعراض القاطعة والواضحة في عملية التشخيص هي: 

  • ضيق التنفس، فيجد المريض صعوبة في عملية الشهيق مصاحبة لألم شديد مع كل نفس مما يقلل من معدل التنفس. 
  • الشعور بألم صعب التحمل, حيث يشعر الإنسان كأن أداة حادة مثل السكين مغروزة في منتصف صدره، أو في قلبه مباشرة. 
  • ألم في الكتف الأيسر والمنتصف العلوي من الظهر.
  • تنميل في الجانب الأيسر من الذراع الأيسر للمريض. 
  • زيادة في إفراز العرق، يتساقط العرق بغزارة وكميات كبيرة أثناء الأزمة. 
  • اضطرابات الجهاز الهضمي من قيء وغثيان. 

ماذا تفعل عند الشعور بأعراض الجلطة القلبية؟

  • البحث عن أقرب وسيلة اتصال بالطوارئ لطلب التدخل الطبي لإنقاذك، أو قم بالانتقال إلى وحدة الطوارئ في أقرب مستشفى. 
  • إذا كنت أحد مرضى القلب المزمن، فقم بتناول أقراص النيتروجلسرين علي الفور للعمل على توسيع الشرايين الدموية، وأيضا يمكنك تناول أقراص الاسبوسيد التي تعمل على تقليل معدلات تجلط الدم

تشخيص وعلاج الجلطة القلبية

يقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض فيجد أن النبض غير منتظم وصعوبة التنفس والألم الحاد وقد يصل الأمر بالمريض إلى توقف القلب، ويمكن للطبيب استعمال مخطط القلب الصديدي (ECG ) وأشعة تلفزيونية على الصدر(الايكو) لتحديد موضع الجلطة وأيضا تحليل انزيمات القلب. 

يتعامل الطبيب مع الحالة فور وصولها بأقصى سرعة ويقوم بإعطائها البروتوكول التالي : 

  • الأسبرين : يعمل على تقليل معدلات تجلط الدم ويحمي القلب. 
  • مضادات التجلط : تعمل على إذابة الجلطات الدموية حديثة التكوين مما يفتح الإمداد الدموي للقلب.
  • مسكنات الألم : تستخدم لتقليل آلام الصدر. 
  • أدوية خفض الكوليسترول والدهون الضارة.
  • قد يلجأ الطبيب إلى إستخدام الأستره الاستكشافية لمعاينة الضرر في الأوعية وتسليك الوعاء الدموي، وقد تحتاج بعض الحالات إلى تركيب دعامة دوائية لاستعادة فتح الشريان التاجي وضمان التروية السليمة للقلب. 

الجلطة القلبية (Silent Killer)

لا ترتبط بعمر معين فقد تصيب الشباب في سن الثلاثين من عمرهم، لذلك يجب الحذر والابتعاد عن التدخين وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي جيد، أما مرضي الشرايين التاجية المزمنة فيجب عليهم المتابعة المستمرة لحماية أنفسهم.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *