التخطي إلى المحتوى

أعراض التهاب اللوزتين تظهر في علامات واضحة من الإعياء والتعب، وأشهرها خشونة الصوت والصداع، حيث أن اللوزتين حينما يصيبهما التهاب فإن التهاب الحلق، وقد ينتج عن التهاب اللوزتين أعراض تختص بصديد اللوزتين.

اعراض صديد اللوزتين

تتعدد الأعراض التي توضح أن الإنسان يعاني من صديد اللوزتين، و التي منها:

  • مواجهة صعوبة في بلع الطعام والشراب.
  • ظهور الحكة على الفم.
  • كثرة السعال بشكل غير طبيعي.
  • أعراض الحمى.
  • التالم عند بلع الطعام والشراب.
  • ظهور الصداع بشكل غير معتاد.
  • الزكام وانسداد الأنف.
  • ظهور رائحة كريهة من الفم.
  • ظهور ورم في الغدة الليمفاوية.
  • صعوبة في التنفس.

أعراض اللوز الخبيثة

اللوز الخبيثة هي ما يعرف بسرطان الحلق، وهو من أخطر أنواع السرطان، وقد تظهر بعض الأعراض على المريض تنبأه بوجوب الإتجاه إلى الطبيب وتعلمه بأنه قد أقدم على سرطان اللوز، ومن أعراض سرطان اللوز:

  • السعال.
  • ظهور تغييرات في صوت الإنسان ونبرته.
  • مواجهة الصعوبة في البلع.
  • ظهور التهاب في الحلق.
  • الشعور بفقدان الوزن.
  • وجود قرح أو تكتلات غير مؤلمة.
  • ألم في الأذن.

أسباب سرطان اللوزتين هو الزيادة في تناول الدخان والتبغ، والمبالغة في تناول الكحوليات، وانتقال فيروس (الورم الحليمي) عبر الاتصال الجنسي.

عدم الالتزام بنظام غذائي صحي يشتمل على الخضروات والفواكه

تأثير التهاب اللوزتين على الجسم

عند الإصابة بالتهابات اللوزتين فإن جسم الإنسان يصاب بالحمى وارتفاع في درجة الحرارة، ويصاب المريض بالكثير من الأعراض التي تؤثر على عمل وظائف الجسم، ويصبح الجسم أكثر عرضة للخمول والإجهاد، ويصاب بالإرهاق الشديد.

علاج التهاب اللوزتين

التهاب اللوزتين يمكن أن يعالج بأحد الطرق، والتي هم ثلاثة طرق: 

  • طريقة العلاج عن طريق المسكنات والعقاقير الطبية العلاجية.
  • طريقة تناول المضادات الحيوية، ومساهمتها في علاج اللوزتين جراحيًا.
  • طريقة الاستئصال، والذي يكون عن طريق استئصال اللوزتين.

استئصال اللوزتين يكون عند التكرار في العدوى و فشل الطرق العلاجية لالتهابات اللوزتين، فيلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي.

عملية استئصال اللوزتين

عملية استئصال اللوزتين هي من الطرق العلاجية والحل الأخير عند عدم القدرة على تنفيذ الحلول الأخرى، وفي العادة في عمر الأطفال يكون منهم الفئة المرشحة لخوض عملية استئصال اللوزتين هم الذين تكررت لديهم العدوى والإصابة لأكثر من 7 مرات في العام الواحد، أو الذين تعرضوا للإصابة بالتهاب اللوز في العامين أكثر من خمسة مرات، أو أصيبوا بالعدوى ثلاث مرات في ثلاثة السنوات.

ويلجأ الطبيب إلى عملية استئصال اللوزتين إذا كان الطفل الذي يعاني من التهابات اللوزتين قد لجأ إلى الحلول الأولى من استخدام المضادات الحيوية، ثم لم يكن ذا جدوى، فلجأ إلى العملية الجراحية لاستئصال اللوزتين الملتهبتين، أو كان الطفل يعاني من أحد الإعاقات النفسية، مثل اضطراب النوم، حول لوزي متكرر، اشتباه بسرطان اللوز.

وقد أصبح الاستئصال الآن يستخدم عدة تقنيات وأساليب، حيث يمكن للطبيب أن يقوم بالاستئصال عن طريق المشرط الجرحي، أو عن طريق الكي بالكهرباء، أو عن طريق تخريب اللوزتين بالموجات الراديوية.

بعد عملية استئصال اللوزتين، فإن الكثير من المرضى قد تحدث لهم أعراض جانبية، ومن تلك الأعراض ما ينتج من المضاعفات مثل حدوث نزيف يكون بعد الجراحة في خلال الأربعة وعشرين ساعة التابعين للعملية، وهو ما يجعل المريض يلزمه التوجه بشكل فوري إلى المستشفى والوصول إلى أحد الحلول.

تشخيص الإصابة بمرض التهاب اللوزتين

الإصابة بمرض اللوزتين يحتاج الطبيب المعالج في تشخيصه إلى أخذ عينة من حلق المريض، وإرسالها للمختبر، ثم يقوم على أساس نتائج المختبر بالتشخيص وتحديد العلاج.

اقرأ أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *